إدارة الأعمالالتسويق الالكتروني

رحلة المشتري Buyer Journey

رحلة المشتري Buyer Journey

في مقالة سابقة تحدثنا عن قمع التسويق ( قمع التسويق ) وذكرنا أن قمع التسويق هو أداة لتمثيل الرحلة التي يمر لها العميل أثناء تحركه نحو شراء منتج أو خدمة ، ولكن هذه الرحلة لا تكون مثالية أبداً ، بمعنى أن العميل قد يتحرك من مرحلة الوعي إلى مرحلة الرغبـة مباشرة ، وقد يعود إلى الإهتمام وقد يخرج نهائياً من القمع ، وهنا الفكرة الرئيسية من المقال وهي رحلة المشتري Buyer Journey

ما هي رحلة المشتري ؟ – Buyer Journey

رحلة المشتري هي مجموعة من الفرضيات والتحليلات والدراسات تهدف إلى فهم سلوك العميل على الحملة التسويقية

كيف تفهم رحلة المشتري ؟

عليك أن تفكر في كل عملية شراء تمت على موقعك وتسأل نفسك هذه الأسئلة عن المشتري :

  • أين وجد المنتج ؟ هل بحث عنه ؟ أم وصله من خلال إعلان ؟
  • ما المميز في هذا الإعلان ؟ الفكرة الإبداعية أم السعر ؟
  • هل بحث عن نشاطك التجاري بشكل مباشر ؟ أم وصل إليك من محرك البحث ؟
  • هل تحفزوا للشراء بسبب كود الخصم ؟

وهكذا … بهذه الأسئلة تستطيع بناء تصور عن رحلة المشتري ! نسمي هذا التصور بـ خريطة رحلة المشتري Buyer Journey Map

ما هو الهدف من خريطة رحلة المشتري ؟

لابد أن تعلم أن أعظم هدف قد تصل إليه في التسويق هو القدرة على تحديد الرسالة التسويقية المناسبة  للعميل وإيصالها إليه في الوقت المناسب

تعتبر خريطة رحلة المشتري أداة قوية للغاية لمعرفة ما يحتاج العميل لسماعه من رسائلك التسويقية ، والأهم متى يحتاج ؟

كيف تنشئ خريطة رحلة المشتري ؟

في الحقيقة لا يوجد قالب ثابت لإنشاء خريطة رحلة المشتري ولكن ببساطة يمكنك إنشاء ملف على برنامج Microsoft Excel أو Google Sheets

رحلة-المشتري-buyer-journey
رحلة-المشتري-buyer-journey

أولا : على رؤوس الأعمدة رتب مراحل قمع التسويق

  • الوعي
  • الإهتمام
  • الرغبة
  • الشرا
  • الولاء

ثانياُ : ابدأ بإنشاء صفوف لكل من :

  • الأنشطة التي يقوم بها العميل في كل مرحلة
  • الأهداف التي يريد العميل تحقيقها في كل مرحلة
  • الأفكار التي قد تطرأ على ذهن العميل في هذه المرحلة
  • الحالة العاطفية التي قد يكون عليها العميل في كل مرحلة
  • القنوات التي يتخذها العميل في كل مرحلة للتفاعل مع النشاط التجاري
  • الأهداف التي تريد أنت تحقيقها في كل مرحلة

مثال عملي على رحلة المشتري Buyer Journey map

نفترض أن هناك عميل يبحث عن حضانة لأطفاله ،في الحي الذي يسكن به ، ولنأخذ مرحلة الوعي كمثال:

  • الأنشطة التي يقوم بها العميل في مرحلة الوعي ( قد يبدأ بالبحث على محرك البحث لمعرفة الحضانات الأقرب إليه )
  • الأهداف التي يريد العميل تحقيقها في مرحلة الوعي ( إستكشاف الحضانات المتاحة في الحي )
  • الأفكار التي قد تطرأ على ذهن العميل في مرحلة الوعي ( قد يفكر العميل في المقارنة بين الخدمات التي تقدم من الحضانات حوله ، أو قد يبحث عن عروض وخصومات )
  • الحالة العاطفية التي قد يكون عليها العميل في مرحلة الوعي ( لا يبدو غاضباً وإنما قد يكون مشتتاً )
  • القنوات التي يتخذها العميل في مرحلة الوعي للتفاعل مع النشاط التجاري ( قد يبدأ بفحص موقع الويب لكل حضانة أو التفاعل مع حسابات التواصل الإجتماعي )
  • الأهداف التي تريد أنت تحقيقها في مرحلة الوعي ( جعل العميل على دراية تامة بكل ما أقدمه في هذا السوق وما يجعلني مميزاً عن غيري )

وهكذا حتى تملأ الخريطة بالكامل وهنا سوف تفهم عميلك بالضبط ، وماذا ستفعل في كل مرحلة وما هي الرسائل التي ستوجهها إليه ، وما الواجب عليك فعله للظهور بمظهر جيد رقمياً حتى يستقر العميل على إختيارك

للإطلاع على جميع مقالات التسويق الإلكتروني إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى